منتديات وليد الكعبة القافية
مرحباً بك عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو/ة معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الى اسرة المنتدى سنتشرف بتسجيلك وشكرا لكم مع تحيات أدارة منتديات وليد الكعبة الثقافية

منتديات وليد الكعبة القافية

مرحبًا بك يا زائر منتديات وليد الكعبة الثقافية
 
الرئيسيةالبوابةالأعضاءالتسجيلدخول
أهلا بك من جديد يا زائر آخر زيارة لك كانت في
آخر عضو مسجل العم بابا نويل فمرحبا به
 
 
 
 
 
 

شاطر | 
 

 لامفر <<< قصة خيالية رائعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الزهراء 14
صاحبة الموقع
صاحبة الموقع
avatar

عدد المساهمات : 135
تاريخ التسجيل : 23/09/2010
العمر : 29
الموقع : مدينة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)
العمل/الترفيه : خدمة آل البيت (عليهم السلام)

مُساهمةموضوع: لامفر <<< قصة خيالية رائعة   السبت أكتوبر 09, 2010 7:42 am


في لحظات من الصمت ... وجو يملأه الحزن المريب القاتل للأحاسيس

وجوه لو رأيتها كأن الموت محدق ومحلق حولها

نعم

انه البيت الذي لطالما الخوف مالئ جوانبه المظلمة

انه البيت الذي لا يعرف للراحة ملجأ ولا مسلك

انه بيت الشئم الذي لطالما حاول أهله أن يهنئوا باجتماع عائلي ودي كباقي البيوت

أصوات النوافذ المغلقة والمنفتحة تملأ صمت هذا المنزل

وترعب من فيه



.....................

انتقل أبو حامد الى بيته الجديد الواقع في قرية يملأها الصمت

كان قرار أبا حامد صعبا جدا

فلطالما سمع اشاعات تثير الخوف والريبة في داخله عن هذا البيت الجديد اللذي سينقل اليه



لكنه لم يبالي بما يسمع من اشاعات فكل ما سمعه لم يكن الا خرافات وأباطيل

فقد كان ما يسمعه أقرب الى الخيال

....

دخلت العائلة المسكينة وكلهم فرح وسرور لانتقالهم للعيش في بيت أشبه بالقصر

كانت العائلة مكونة من خمسة أفراد

كانت عائلة سعيدة

كان الجو الاسري الودي يملأها

الى أن تــــــــــــــــــــــــــــ ,...........

الى أن حدث ماحدث

.....



بدأت القصة من أول يوم لهم في هذا البيت

في تلك الليلة المشئومة

وفي ذلك البيت اللذي لطالما لم يعر الأب اهتماما لما سمع عنه من إشاعات مريبة

كان البيت حقيقة فيه لعنة خالدة

كان هذا البيت لايدخله احد الا ويموت بظروف غامضة

كان هذا البيت من مظهره المريب يبعد من حوله عنه

تلك النقوش الغريبة على البيت

وتلك الأشجار التي لم يرها أحد من قبل بخضرتها

ومع ذلك أبى الأب أن يهتم لتلك الخرافات

,,,,.....

بينما العائلة السعيدة نائمة في تلك الليلة

وبينما كانوا سعداء بتلك الغرف الرائعة

وتلك النقوش الأثرية الجميلة المالئة أركان المنزل

كان البيت بمثابة عطية من الرب

لكن حدث مالم يخطر ببال أحد

بينما هم نائمون واذا بصوت يملأ أرجاء المنزل

صوت ارعد المنزل بما فيه

استيقظوا على هذا الصوت الذي يرعد المسامع ويرجفها

خرجوا من غرفهم ’ الأب والأم واثنين من أبنائهم

ماهذا الصوت ياترى

من أين أتى يا أبا حامد

هل سمعتم كلكم ما سمعته

ابنتهم الصغيرة ريم متمسكة بثياب أمها من شدة الخوف

\\ أرجوك لا تتركيني يا أمي إني خائفة

وعلى وجوههم علامة الاستغراب والخوف

الكل ينظر الى وجه الآخر ليسمع إجابة من الآخر

لكن لا اجابة

فقط وجوه يملأها الخوف

تلتفت الأم يمينا وشمالا

: أين حامد ياترى

هل ياترى لم يسمع الصوت

الأب قائلا حقا أين هو

ذهبوا مسرعين الى غرفة حامد

دخلوا الغرفة

ياللهول

السرير مرتب كانما لم يمسسه أحد

وحامد الابن الاكبر ليس بالغرفة

الأم خائفة على ابنها

بدأوا البحث في أركان المنزل

لكن لا يوجد سوا الأبوان وريم ومحمد الابن الثاني

اين حامد ياترى

وماهذا الصوت المرعب ؟؟؟!!

جلست العائلة في غرفة المعيشة

ليفكروا ماذا سيفعلون مع هذا الصوت الغريب

ولينتظروا ابنهم الاكبر حامد

فلربما يظهر \

كانت هنالك طاولة خشبية في وسط غرفة المعيشة

وكان هنالك أربعة تماثيل صغار تزين الطاولة

تنظر الأم الى التماثيل الصغار باستغراب

انتبه اليها أباحامد

مابك يا ام حامد

مابال نظراتك لهذه التماثيل

هل هنالك شيء يزعجك فيها

قالت ام حامد بصوت مشوش

ألم يكن هنالك خمس تماثيل على الطاولة قبل أن نذهب الى النوم

هل انا أتخيل هذا أم ماذا

قال الأب مستغربا انه ليس بالامر المهم

دعينا نفكر في حل لإبننا حامد اللذي اختفى من دون سابق انذار

وذلك الصوت ربما لم يكن الا صوت الرياح القوية

فالجو عاصف في الخارج

وفجأة

سمعوا صوت سقوط شيء

كان الصوت كصوت سقوط لوحة خشبية

كان الصوت قادم من غرفة حامد

ذهبوا مسرعين الى غرفة حامد

وقبل ان يفعلوا اي شيء في غرفة حامد نادوا حـــــــــــــــــــــــــــــــــــــامد

لكن لا صوت يجيبهم

فقط كانت لوحة فنية معلقة على جدار الغرفة

قد سقطت وسمعوا صوت سقوطها

ذهب الاب ليرفع اللوحة لتعليقها مرة أخرى

لكنه فوجئ بوجود نقش على الجدار خلف اللوحة

دقق الأب النظر في النقش

واذا به مكتوب (الروح الأولى)

كان بلغة غربية

لم يعر هذا النقش اهتماما أيضا انه مجرد نقش نقش من قبل في هذه الغرفة بخط غربي جميل الشكل ليعطي طابعا فنيا في هذه الغرفة

خرج الابوان محبطان لعدم عثورهما على حامد

الأم تقول لنخلد الى النوم لنرى غدا حلا لهذا اللغز

ذهب الأبوان وابنتهم ريم ومحمد وناموا في غرفة واحدة من شدة خوفهم

بعد قليل من النوم قام محمد من نومه

أمه انتبهت له

اين انت ذاهب يامحمد

انا ذاهب لأشرب قليلا من الماء يا اماه

لا تخافي علي سأرجع بعد شربي للماء

خرج محمد ليشرب كأسا يروي ظماه

والأم منتظرة عودة محمد

ولكن حدث مالم يكن في الحسبان

صرخة كقوة الزلزال جاءت من خارج غرفة نومهم

انه صوت محمد

قامت الام وأيقظت الأب ليروا ما يجري خارجا

استيقظ يا أبا حامد أرجوك استيقظ

محمد يصرخ وانا خائفة جدا

قام الأب فزعا هو مع الام ليرى ما يحدث

قالت له الام انه فقط ذهب لشرب الماء

لا أعلم ماحدث له

ذهبوا متجهين الى المطبخ

ياللمفاجأة

لا أحد بالمطبخ

خرجو في الصالة

واذا بقطرات من الدماء ساقطة من اعلى الصالة

بدأ الأب وزوجته بالارتعاد خوفا

رفعوا رأوسهم ببطء

وياللمصيبة

محمد معلق في اعلى الصالة

والدماء تسيل منه

وكان قد لفظ انفاسه الأخيرة

من فورها أغشي على الأم المسكينة

وبدا الأب بالبكاء لما يحدث في هذا المنزل

ويقول بصراخ عال آآآآآه لو أني سمعت كلامهم

آآآه آآه

واستيقظت الأم من غشيانها غير مستوعبة لما يجري

كانت تقول بارتعاد وتوتر

آآه لو أني لم أسمح له بالذهاب

آه لو ذهبت وأحظرت له الماء بدلا من خروجه

آه آه

ومع آهات كلا الأبوان بدا كلاهما بالنظر الى الطاولة الخشبية وياللهول

ياللعجب

أصبح التماثيل الصغار ثلاثة تماثيل

كانت الأم قد انتبهت لهذا من قبل

قد كانوا خمسة تماثيل

واختفى ابنهم الاكبر حامد واصبحوا أربعة تماثيل

والآن الابن الاصغر محمد معلق ومسفح بدماءه وأصبحوا ثلاث تماثيل

قام الأبوان والفزع يملأهم

ذهبوا بسرعة الى غرفة نومهم ليطمأنو على ابنتهم الصغرى ريم

الأم قائلا حمدا لله انها بخير

قال الاب انتظريني يا أم حامد عند ريم سأذهب لأستطلع شيئا

خرج أبا حامد واتجه الى غرفة ابنه الأصغر محمد

الغرفة التي اختارها محمد فور دخولهم الى هذا البيت

فتح باب الغرفة وكل شيء كما هو

ذهب الى لوحة معلقة في جدار الغرفة

كان هناك شيئا قد شغل باله

رفع أبا حامد اللوحة من الجدار

وياللصدمة

نفس النقش المكتوب خلف اللوحة اللتي في غرفة حامد

لكن ,,,,,

كان مكتوبا ـــــالروح الثانية

هناك انقطعت أنفاس أبا حامد ليذهب مسرعا الى غرفة أبنته ريم

ليرى نفس الشي خلف لوحة في غرفتها مكتوب ــ الروح الثالثة

بدأ أبا حامد بالقلق لما يحدث في هذا المنزل

ورجع أيضا الى غرفته هو وأم حامد ليرفع اللوحة المعلقة ليرى الروح الرابعة والخامسة

كانت النقوش واضحة المعنى

كانت النقوش تتقصد هذه العائلة

كانت النقوش ملعونة

اخذ أبا حامد إبنته ريم وامسك بزوجته وسحبها خارجا

أم حامد : الى اين يا أباحامد

الى اين تأخذنا

أبا حامد : فقط دعينا نخرج

هذا البيت ملعون

سنموت إن بقينا هنا

لنخرج فقط من هنا

ذهبوا مسرعين تجاه الباب المؤدي لخارج المنزل

حاول أبا حامد فتح الباب للخروج

الباب مغلق بإحكام

لم يتمكن أبا حامد من فتحه

وبينما هم يحاولون بفشل فتح الباب واذا بتمثال من التماثيل الصغار سقط من على الطاولة

خاف أبا حامد كثيرا من هذا

التفت الى ابنته ريم التي ترقد بسلام في صدر أمها

قائلا الحمدلله انها بخير

ولكن

سقطت يد ابنته ريم سقوطا مريبا

يبدوا انها لا تتحرك

حاولت الام ايقاضها لكن بلا فائدة

ريم المسكينة ماتت في حظن امها

ماتت ريم

واذا بشهقة امها العالية لتسقط الأم على الأرض من دون حراك

والدموع تسيل على خدي الأب اللذي ماتت عائلته بظروف غامضة

فقد الامل في كل شيء

وقف في وسط المنزل والحزن والألم يملآنه

آآآآآآآآآآآآآآه آآآه

مافعلت أنا ليحدث لي كل هذا

أرجوووووووووووك يا من سلبت عائلتي وقلبي مني

أرجوك ماذا تريـــد

أرجوك أرجعني كما كنت

آه ياحسرتي على أبنائي وزوجتي

تعال وخذني ارجووك

أريد المـــــوت

تعااال وخذني



واذا بصرخات تعلو أركان المنزل وضحكات شيطانية مخيفة

والأب قائلا لم أعد خائف فقط أريد الموت بدلا من رأيتي لأبنائي يموتون أمام عيني





وإذا بالصوت يعلوا في أنحاء المنزل

يا هذاااا

لو أعرت اهتماما لما قيل عن هذا المنزل لما حدث ماحدث

متـــــــــــــــــــ فهذا جزاءك

واذا بالتمثال الأخير انكسر نصفين

وسقط الأب أرضا من دون حراك\



النهايــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://walid-kaba.roo7.biz
العين الدامعه
وليد نشيط
وليد نشيط
avatar

عدد المساهمات : 126
تاريخ التسجيل : 20/01/2011
العمر : 23
العمل/الترفيه : ماني قايله ليكم ....ههههههههه

مُساهمةموضوع: رد: لامفر <<< قصة خيالية رائعة   الأربعاء يناير 26, 2011 7:37 pm

ويش قصة الرعب هذي
يماما خوفتني
يسلموووووو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لامفر <<< قصة خيالية رائعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات وليد الكعبة القافية :: الركن الأدبي :: وليد القصص والروايات-
انتقل الى: